قصة نبي الله يونس (عليه السلام)

قصة نبي الله يونس (عليه السلام)

وقد جاء ذكره في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة باسم يونس ويونس بن متّى وصاحب الحوت وكذلك ذا النون أو ذي النون، و(النون) هو الحوت.

يقول تعالى في سورة الصافات:

بسم الله الرحمن الرحيم

"وإنَّ يونسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِين."

صدق الله العظيم.

نسبه

هو يونس بن متّى الذي يعود نسبه إلى سيدنا سليمان (عليه السلام)، ويتصل نسبه بنسل بنيامين شقيق سيدنا يوسُف (عليه السلام)، وقد ذكر ابن الأثير أنّ (متّى) هو اسم والدته، وأن الأنبياء لم يُنسب أحدهم إلى والدته إلا سيدنا يونس وسيدنا عيسى (عليهما السلام).

رسالة نبي الله يونس

بدأت قصة سيدنا يونس عندما اختاره الله تعالى ليكون نبيًا يدعو الناس إلى عبادة الله. بعث الله يونس (عليه السلام) لأهل نيْنوى - المعروفة بأرض الموصل بالعراق - وهم قوم قد انتشر الشرك بينهم، فكانوا يعبدون الأصنام ويصلون لها وينكرون وجود الله الواحد الأحد.

دعا نبي الله يوُنس (عليه السلام) أهل نيْنوى لعبادة الله الواحد وترك عبادة الأصنام التي لا تنفع ولا تضر، ولكنهم أبوا وتمردوا وأصروا على كفرهم ولم يتركوا عبادة الأصنام. استمر يونس (عليه السلام) في دعوة أهل نينوى واستمروا في تكذيبه وإيذائه، وقد صبر يونس على هذا الإيذاء ولم يتوقف عن دعوتهم أبدًا، وطال الزمن في دعوتهم ولم يلق منهم إلا العناد والإصرار على الكفر، ووجد فيهم آذانًا صمًا وقلوبًا غُلفًا.

قيل أنّ نبي الله يونُس ظل في قومه ثلاثًا وثلاثين سنة يدعوهم ويحاول معهم ولم يؤمن منهم سوى رجلين، أما باقي قومه فقد وقفوا ضده منكرين لكل ما جاء به في دعوته. ولما كان موقف قومه لا يتغير تجاه دعوته وما كانوا يزيدون إلا إصرارًا وعندًا وتمسكًا بكفرهم أصاب اليأس يونس (عليه السلام) فغضب كثيرًا واستسلم وقرر أن يخرج من بلدته ويترك قومه بقرار منه لم يرجع فيه إلى الله تعالى ولم ينتظر أمره وإذنه لتنفيذ قراره، وظن أنّ الله تعالى لن يؤاخذه على استسلامه وتركه لأهل القرية قبل أن يأمره الله تبارك وتعالى بالخروج.

يقول تعالى:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

"وذا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنَّ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنْ الظَّالِمِينَ."

سورة الأنبياء

يُقصد بـ "ذا النون" يونس عليه السلام، وقد أضيف إلى النّون التي تعني الحوت ليعني أنه قد ابتلعه، والمقصود بقوله تعالى "إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا" أن يونس عليه السلام ذهب مغاضبًا لقومه من أهل نينوى الذين رفضوا دعوته واستمروا على عنادهم وعبادتهم للأصنام.

ويعني قوله تعالى "فَظَنَّ أَنَّ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ" أنّ الله تعالى لن يضيّق عليه بتركه لقومه وهجره لهم دون أن يؤمر بذلك.


صور ذات صلة

2 Comments
محمد مصطفي
محمد مصطفي
منذ شهر

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

sas
sas
منذ 3 أسابيع

kasndlasjdas

Leave a Comment